أديب سيف الدين..نعم للاستفتاء إلى الاستقلال

Decrease font Enlarge font قەبارەی فۆنت
total views:    543
image

نعم للاستفتاء إلى الاستقلال ..؟
 
أتمنى أن  لا أكون مخطئاً وأنا أنسبُ  لنفسي شرف هذا  الأعتقاد والأمل  الذي  يراودني بإنضمام  أقليم كوردستان إلى حلف شمال الأطلسي الناتوا في المستقبل القريب ..ولندخل إلى صلب  الموضوع
** كفانا ايديلوجات وأفكار  شوفينية  استعمارية أنهكتنا لكنها لم تستطع القضاء علينا .. يسموننا  بالأ خوة  الكورد عندما نكون تحتا  أعينهم ومربطهم كالخيول ويتهموننا بالخيانة عندما نرفع رؤسنا ونطالب بحقوقنا ..علينا بالوحدة  والالتفاف حول  دعوة الرئيس القائد   مسعود  البارازاني  في  الاستفتاء الشعبي لتحقيق الاستقلال واعلان  دولتنا لنرقى الى حجمنا الإنساني  والقومي  كبقية الشعوب .. نحن  في  موقع  جغرافي استراتيجي هام  وسياسي لايستهان مدعومين من أغلب  دول  العالم .  فاقليم كوردستان أصبحت  وجهة الاسترخاء  والأمان والدبلوماسية لمنصات  الشكر  وتقديم  والإمتنان لدور الرئيس البارزاني  والاقليم  وبشمركة كوردستان , فكان 2015 حافلاً بالإنجازات والإنتصارات والدعم الدولي المستمر.. ورحلة استجمام  لقادة  العالم الكبار إلى هولير لتقديم  العهد  والوعد بالوقوف وراء الأقليم سياسياً وعسكرياً واقتصادياً .
الرئيس مسعود  البارزاني  لايمكن أن يغامر  ويقدم على خطوة مصيرية  دون  الأخذ بآراء أصحاب  القرار والتأكد منها ونجاحها ودعمها وهو  المعروف بالإتزان  والهدوء  والشجاعة وعدم  تضييع  الفرص..
فالكم الهائل من  الزيارات التي قام  بها الرئيس البارزاني  لأغلب دول العالم  كامريكا واوروبا والدول العربية والإسلامية خصص جلَّ اهتمامه على الاستقلال دون  أخفائها  والاعلان عنها صراحة أمام قادة العالم  ومنهم  الرئيس  الامريكي  اوباما ..
قطع حصة اقليم كوردستان من  الميزانية المالية العامة  ورواتب الموظفين من قبل  حكومة بغداد  قضية  سياسية لايقل  خطورتها عن  زمن صدام حسين وحكمه .. فلو أستطاع  المسؤولين في بغداد  لقطعوا  الهواء  وحجبوا  الشمس  عن أقليم كوردستان وشعبها .
صحيح كان يمكننا  العيش والبقاء  ضمن العراق إذا  ما توفرت  النيات  الحسنة لكن للأسف النيات  السيئة والخبيثة والعدوانية  ظهرت  للعيان  وأولها  قيادة عمليات دجلة التي  شكلها  نوري  المالكي  رئيس الوزراء  لمواجهة أقليم  كوردستان وبشمركته .. وخاصةً أغلب مدن  العراق أصبحت  ملاذاً للإرهاب فلا يفوت يوم إلا وفيها ضحايا المتفجرات ..؟
لايوجد من الأسباب  التي  تمنعنا  بإعلان  دولتنا  فالأسباب الموضوعية  والذاتية هي  الأقرب  من  أي  وقت  مضى في  تاريخنا الكوردي سياسياً واقتصادياً وجغرافياً وقومياً وعلى  سبيل  المثال لايوجد الآن  من  الجيل  الشباب الكوردي في أقليم كوردستان التحاكي أو التكلم  بالعربية . إلا الجيل  الأول الذين عاصروا نظام  صدام حسين وما  قبله من  الانظمة العربية التي حاولت  طمس  الهوية الكوردستانية  بأرضها وشعبها  ولغتها .. والأهم  لايوجد في أقليم  كوردستان  الطائفية  الدينية  السياسية بل  يوجد اختلافات فكرية سياسية وهي  من صلب الديمقراطية  والتي  سيتمُّ  تجاوزها  ..
فالاستفتاء هي الديمقراطية بعينها ويدها  الطويل للاقتراع المباشر التي  تؤكد مقولة سلطة أو حكم الشعب  يتساوى فيه الناس للمشاركة في  القضايا المصيرية  كالدستور أو حق  تقرير المصير في  الإنفصال.. ويعتبر تعزيزاً لقرارات الحكومة ودعماً وتثبيتاً لها ..واغتنام ميسر للاطراف السياسية لنبذ خلفاتها  وايجاد الحلول لها.. فالسودان  الجنوبية أنفصلت عن السودان بموجب أستفتاء عام 2011 .. وجزائر انفصلت عن فرنسا بموجب استفتاء عام 1962 ..؟  واقليم كوردستان  ستنفصل عن العراق باستفتاء  شعبي وعرس  كبير  يشارك فيها الكبير والصغير  ..